كيف يمكن لأدوات التكنولوجيا الذكية تجنب حدود السرعة؟!

                                  بسم الله الرحمن الرحيم 

      كيف يمكن لأدوات التكنولوجيا الذكية تجنب حدود السرعة؟!

     

    كيف يمكن لأدوات التكنولوجيا الذكية تجنب حدود السرعة؟!
    كيف يمكن لأدوات التكنولوجيا الذكية تجنب حدود السرعة؟!

     

    ظهر للباحثين في جامعة تشالمرز للتكنولوجيا السبب في وجود حد لمقدار السرعة التي يمكن بها تغيير خصائص الضوء بمساعدة المواد المصمّمة خصّيصًا، يمكن لهذا الفهم الجديد توجيه الطريق إلى الأمام للجيل التالي من الإلكترونيات الاستهلاكية، 
    مثل: الساعات الذكية والشاشات والنظارات.

      حدود السرعة لا تنطبق على حركة المرور فقط، هناك قيود للتحكم في الضوء أيضًا كما في المحوّلات الضوئية لحركة الإنترنت، يدرك الفيزيائيون الآن سبب عدم إمكانية زيادة السرعة إلى ما بعد حد معين،
     والظروف التي يفضل فيها اختيار مسار مختلف.

      تلعب الموجات الكهرومغناطيسية الخفيفة وغيرها دورًا حاسمًا في جميع الإلكترونيات الحديثة تقريبًا. طوّر الباحثون في الآونة الأخيرة موادًا اصطناعية متخصصة تعرف باسم المواد الميتوميكانيكية البصرية
     تتغلب على القيود الكامنة في المواد الطبيعية،
     للتحكم في خصائص الضوء بدرجة عالية من الدقة، فمثلًا تُستخدم رموز التبديل البصرية لتغيير لون أو شدة الضوء.

    في حركة الإنترنت يمكن تشغيل هذه المفاتيح وإيقافها حتى 100 مليار مرة في ثانية واحدة! ولكن لا يمكن زيادة السرعة أكثر من ذلك، هذه المواد المتخصصة الفريدة تخضع أيضًا لهذا الحد!

      المعرفة سبب وجود حدود للسرعة وما تعنيه، تم تحليل الظاهرة باستخدام ما يُطلق عليه ديناميكيات غير خطية وكان الاستنتاج هو أنه من الضروري اختيار طريق مختلف للتحايل على حدود السرعة بدل التحكم في سطح كامل في آن واحد،
    يمكن التحكم في التفاعل مع الضوء بشكل أكثر كفاءة من خلال التلاعب بجسيم واحد في كل مرة.

     هناك طريقة أخرى لحل المشكلة هي السماح للمواد المتخصصة بالبقاء في حركة ثابتة بسرعة ثابتة وقياس التباينات من هذه الحركة.

    والآن الطريق مفتوح أمام ساعات وشاشات المستقبل الأكثر ذكاءً.

    ___________________________
    ترجمة : محمد حمدي
    تدقيق : نادر محمد
    تصميم : محمد يحيى
    المصدر : https://bit.ly/2Bp0k5q



                                          54454

     

    شارك المقال
    Unknown
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع El Fedawy tec || الفداوي للمعلوميات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق