أنواع الخلايا الجذعية

                                   بسم الله الرحمن الرحيم 


                           أنواع الخلايا الجذعية

     

    أنواع الخلايا الجذعية
    أنواع الخلايا الجذعية

     

    الخلايا الجذعية هي الأساس لكل عضو ونسيج في جسمك. 

    -فهناك العديد من الأنواع المختلفة من الخلايا الجذعية التي تأتي من أماكن مختلفة في الجسم أو تتشكل في أوقات مختلفة من حياتنا.

    فأنواعها كالآتي 
    أولا  الخلايا الجذعية الجنينية:-

    يتم الحصول على الخلايا الجذعية الجنينية من كتلة الخلايا الداخلية للكيسة الأريمية (blastocyst)، (وهي الكرة المجوفة من الخلايا التي تتشكل أثناء تطور الجنين) والتي تتكون بعد فترة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أيام بعد الإخصاب.

    _ في عملية التطور الطبيعي سوف تتميز الخلايا داخل الكتلة الخلوية الداخلية إلى خلايا أكثر تخصصا و التي تؤدي إلى تكوين الجسم كله من أنسجة وأعضاء.

    _ برغم ذلك، عندما يستخرج العلماء كتلة الخلايا الداخلية ويقومون بإنماء هذه الخلايا في ظروف مختبرية خاصة، فإنهم يستطيعون الإحتفاظ بخواص الخلايا الجذعية الجنينية.

    إلى أي حد تصل قدرة هذه الخلايا على التميز؟
    _الخلايا الجذعية الجنينية متعددة القدرات، وهذا يعني أنها يمكن أن تتميز إلى كل أنوع الخلايا في الجسم بالكامل، ولكن لا تتميز إلى المشيمة أو الحبل السري.

    هذه الخلايا ذات قيمة لا تصدق لأنها توفر الموارد المتجددة لدراسة التطور الطبيعي والمرض، ولإختبار الأدوية المسيئة من العلاجات.

    وقد إستمدت الخلايا الجذعية الجنينية البشرية في المقام الأول من المتبرعمة الكيسية (blastocysts) التي تم إنشاؤها بواسطة الإخصاب في المختبر (IVF).

    ثانيا الخلايا الجذعية النسيجية:-

    الخلايا الجذعية النسيجية (التي يشار إليها أيضا بإسم الخلايا الجذعية الجسدية أو البالغة) هي أكثر تخصصا من الخلايا الجذعية الجنينية، وهذه الخلايا الجذعية يمكنها عادة أن تولد أنواعا مختلفة من الخلايا للنسيج أو الجهاز المحدد الذي تتواجد فيه.

    على سبيل المثال، الخلايا الجذعية المكونة للدم في نخاع العظم يمكن أن تؤدي إلى خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية،

    ولكن، الخلايا الجذعية المكونة للدم لا تولد خلايا الكبد أو الرئة أو المخ، بينما الخلايا الجذعية في الأنسجة والأعضاء الأخرى لا تولد خلايا الدم الحمراء أو البيضاء أو الصفائح الدموية.

    ثالثا  الخلايا الجذعية الوسيطة:-

    قد تسمع مصطلح الخلية الجذعية الوسيطة، والنسيج الضام الذي يحيط بالأنسجة والأعضاء الأخرى.

    وبدقة أكبر تسمى الخلايا التي تحمل هذا الإسم ب (الخلايا اللحمية) من قبل العديد من العلماء.

    تم إكتشافها في نخاع العظام، وتبين أنها قادرة على تكوين العظام والغضاريف والخلايا الدهنية.

    ومنذ ذلك الحين نمت من الأنسجة الأخرى، مثل الدهون ودم الحبل السري.

    ويعتقد أن مختلف الخلايا الجذعية الوسيطة لديها خصائص الخلايا الجذعية، وحتى المناعية، ويجري إختبارها كعلاج لعدد كبير من الإضطرابات، ولكن هناك القليل من الأدلة حتى الآن على أنها مفيدة.

    _ لا يفهم العلماء تماما إذا ما كانت هذه الخلايا حقا خلايا جذعية أو ما هي أنواع الخلايا التي هي قادرة على توليدها،
    ولكنهم يتفقون على أن الخلايا الجذعية الوسيطة ليست كلها متماثلة،
    وأن خصائصها تعتمد على المكان الذي أتت منه في الجسم وكيف تم عزلها ونموها.

    رابعا  الخلايا الجذعية متعددة القدرات المستحثة:-

    الخلايا الجذعية متعددة القدرات المحفزة (IPS) هي الخلايا التي تمت هندستها في المختبر عن طريق تحويل خلايا أنسجة محددة، مثل خلايا الجلد، إلى خلايا تتصرف مثل الخلايا الجذعية الجنينية.

    خلايا (IPS) هي أدوات حاسمة لمساعدة العلماء على معرفة المزيد عن التطور الطبيعي وظهور المرض وتقدمه، كما أنها مفيدة أيضا لتطوير وإختبار الأدوية والعلاجات الجديدة.

    في حين أن الخلايا الجذعية متعددة القدرات المستحثة تشارك الخلايا الجذعية الجنينية في العديد من الخصائص بما في ذلك القدرة على التميز إلى جميع أنواع الخلايا في الجسم، فهي ليست بالضبط نفس الشيء،
    ويقوم العلماء بإستكشاف ماهية هذه الإختلافات وما تعنيه.

    _ تم إنتاج أول خلايا جذعية مستحثة عديدة القدرات بإستخدام الڤيروسات لإدراج نسخ إضافية من الجينات في خلايا نسيجية محددة.

    إذا كنت تريد معرفة الكثير عن الخلايا الجذعية سجل معنا في الملتقى العلمى الخاص بنا "Bio Geeks" من خلال الرابط التالى
    http://bit.ly/2Ol9BDs

                                    25458

     
    شارك المقال
    Unknown
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع El Fedawy tec || الفداوي للمعلوميات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق