مشكلات تلقيح أزهار الكاكو

                                  بسم الله الرحمن الرحيم

                              مشكلات تلقيح أزهار الكاكو

     

    مشكلات تلقيح أزهار الكاكو
    مشكلات تلقيح أزهار الكاكو

     


    الشيكولاتة، نأكلها كل شهر وكل أسبوع بل وكل يوم! فهل سألنا أنفسنا يومًا كيف تتلقح زهرة الكاكاو التي منها حلاوة الطعم وطيب الرائحة؟

    إنها من أهم البذور على كوكب الأرض؛ إنها تعطينا حلوى الشيكولاتة الساخنة. تأتي من قرون في أزهار مزهرة على أشجار الكاكاو، لكن مع الأسف تلك الزهور تجعل التلقيح بالكاد يكون ممكنًا!

    في بعض الأماكن تتوافر محاصيل الكاكاو لكن المعايير العالمية تقترب من 15إلى 30% كما في الزراعات الإيكوادورية التقليدية يمثل التلقيح من 3 إلى 5% فقط!

    إن أول مشهد لشجرة الكاكاو والمزهرة يمكن أن يكون مقلقًا،
    وذلك لأن غالبية الزهور تأتي مباشرة من الجذع بدلًا من البراعم المتكونة على الفروع كما المعتاد في الكثير من الأشجار الأخرى خلاف الكاكاو، حيث تنفجر جذوع الأشجار خاصة في كوكبات باهتة صغيرة من أزهار النجوم الخمس، وبعض السرول مغطاة بالكامل بالورود، هذه الأزهار لا تجعل شيئًا سهلًا،
    تنحدر كل بتلة في غطاء صغير يناسب محيط النورات المذكّرة ووضع حبوب اللقاح؛ مما يؤدي إلى صعوبة وصول نحل العسل إلى حبوب اللقاح لإتمام عملية التلقيح.

    ولكن ماذا بعد؟ الزهرة لا تقدم أي رحيق لوسطاء، لم يثبت الباحثون إلى الآن وجود إغراء للرائحة في البراغيش (الحشرات) وقد اتفق بعض علماء البيولوجي على أن الطفرات الحمراء في الأزهار قد تقدم طعامًا مناسبًا للبراغيش.

    علاوة على هذا، توجد عقبة أخرى هي أن هناك حاجة من 100 إلى 250 حبة من حبوب اللقاح لإخصاب البذور من 40 إلى 60% والتي تشكّل جراب الكاكاو الذي يشبه الخيار ولكن مجعدًا ومنتفخًا، بظلال من اللون الإرجواني أو الأصفر أو البرتقالي،
    ومع ذلك تظهر البراغيش عادة من غطاء زهرة مزخرف ببضع أو ثلاثين حبة فقط من المادة البيضاء اللاصقة، والأكثر من ذلك أن القشرة التي غيارها هذا اللقاح القليل مثل "السكر المتكدس"،
     لا يمكن أن تنتقل إلي نفس الجزء المؤنث من الزهرة مثل الفرشاة ذات الشعيرات البيضاء المحاطة بالثقوب الحمراء، وحبوب اللقاح عديمة الفائدة لتخصيب أي أزهار على الشجرة التي جاءت منها أو على الأقارب المقربين.

    إذا أردنا الحصول على أجوبة حول نظام التلقيح، هناك اعتقاد أن الأفراد البريّة هي التي ستفتح المجال بدلًا من الكاكاو المزروع حيث تطورت الأشجار في حوض الأمازون وفي الجزء الشمالي من ساحل المحيط الهادئ في أمريكا الجنوبية هناك،
    وغالبًا تنمو في مجموعات، والتي زرعتها قرود دون قصد عند امتصاص اللب من الكيس وإسقاط البذور.

    _____________________________
    ترجمة:عبدالرحمن الشريف
    مراجعة: نادر محمد
    تصميم: عصمت توني
    المصدر: https://bit.ly/2RH2fri



                                                                854584
                                                                            

                                      

    شارك المقال
    Unknown
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع El Fedawy tec || الفداوي للمعلوميات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق