بسم الله الرحمن الرحيم

                                       فؤائد المانجو 

     

    فؤائد المانجو
    فؤائد المانجو

    في حب كبير بينا وبين المانجو
     طيب يا ترى الحب الكبير دا ناتج عنه اى ؟... و يا ترى بيأثر إيجابيا على صحتنا وخصوصا النساء! .... أكيد امال بيحبوها ليه 
    فلنرى ما تأثيره علينا


    في دراسة جديدة وجدوا أن تناول ما يعادل كوبين من المانجو يومياً، له تأثير مفيد جداً على صحة النساء اللاتي قد بلغن سن اليأس، وخاصة تأثيره على خفض ضغط الدم الإنقباضي وضغط النبض.

    بداية لابد وأن نعرف ما هو ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي وكذلك ضغط النبض؟

    أولاً: يشير ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي إلى مقدار الضغط الذي يمارسه دمُكَِ على جدران الشرايين في جسمُكَِ وذلك عند إنقباض وإنبساط عضلة القلب على الترتيب.

    ثانياً: يشير ضغط النبض إلى مدى الفرق بين الضغط الإنقباضي والإنبساطي في قراءات ضغط الدم، كما يمكن إستخدام قراءته كمؤشر على مدى سلامة وصحة القلب.

    بعد أن عرفنا ما هو ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي، وكذلك ضغط النبض، نشرع الآن في معرفة ودراسة فوائد المانجو على صحة النساء؟

    1_ يساعد تناول المانجو على إسترخاء الأوعية الدموية في أقل من ساعتين من تناوله، كما أظهر بعد المشاركين في الدراسة على مدى التغيرات الإيجابية في إنتاج غاز الميثان المؤشر الدال على التخمر في الأمعاء.

    2_ في مقولة ل "روبرت هاكمان" ان هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تظهر التأثيرات الوعائية الإيجابية؛ لتناول المانجو على البشر، وتعتمد نتائج الدراسات السابقة على الحيوانات والخلايا، وتشير هذه الدراسات إلى الفوائد المحتملة للمانجو؛ لتعزيز الصحة.

    3_ يحتوي المانجو على خليط من مادة البوليفينول بما في ذلك المانجيفيرين، والكيرسيتين، والجالوتانين، وحمض الجاليك، وهذه المواد كانت محل التركيز في إستكشاف خصائص المانجو الصحية المحتملة، ومثل هذه المواد النشطة بيولوجياً في المانجو قد تكون هي المسؤولة عن الإستجابة الإيجابية.

    4_ في دراسة تضمنت أربع وعشرين امرأة في الفترة ما بعد إنقطاع الطمث، يتناولون يومياً ولمدة أربعة عشر يوماً ثلاثين وثلاثمئة جرام من المانجو أي ما يعادل كوبين، وجري الإختيار على مانجو العسل؛ للدراسة أو الذي يعرف باسم "Ataulfo"، ويرجع سبب الإختيار إلى مدى التركيز العالي لمادة البوليفينول في هذا الصنف الشعبي،
    وبعد أربعة عشر يوماً استأنفت المشتركات في الدراسة أنشطتهم اليومية المعتادة، ولكنهم استبعدوا تناول المانجو لمدة ثلاثة عشر يوماً، وتم أخذ القياسات خلال كل فترة بما في ذلك معدل ضربات القلب، وضغط الدم، وعينات الدم، وعينات التنفس؛
    والتي بدورها تستخدم بشكل متزايد في الدراسات الغذائية؛ لتقييم الحالة الصحية في القناة الهضمية.

    5_ وعند قراءة النتائج وتفسيرها وجدوا أنه في بداية الدراسة لم يكن ضغط الدم مختلفاً في فترات الدراسة، ولكن بعد تناول المانجو كان ضغط الدم الإنقباضي وكذلك ضغط النبض أقل بكثير بعد ساعتين من تناوله،
     مقارنة بالقيم الأساسية، وتم قياس مستويات التنفس من الهيدروجين والميثان،
     وفي الحقيقة أن كمية هذه الغازات تعكس مدى إنتاجها بسبب التخمر الميكروبي في الأمعاء، كما أوضحت الدراسة أن من بين المشتركات منهم من أنتج غاز الهيدروجين، ومنهم من أنتج غاز الميثان،
    ومنهم من أنتج كلا الغازين، وقد أنتجت ست مشتركات غاز الميثان من أصل أربع وعشرين مشتركة في الدراسة،
     وقد أظهر ثلاثة من هؤلاء الستة مدى الإنخفاض الكبير في إنتاج غاز الميثان، والذي يعتبر نتيجة مفضلة لصحة القناة الهضمية.

    6_ وأخيراً وليس آخراً فقد لخص الباحثون المساهمون في هذه الدراسة إلى أن المانجو قد يكون الفاكهة الصحية للقلب،
     وقد تساعد هذه الفاكهة في لعب دور مهم في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

    تناولى عزيزتى المانجو فإنها تحسن من صحتك وتعدل من حالتك النفسيه
    _______________________
    ترجمة: مروة جمال
    تدقيق: عبده رمضان
    تصميم: سلمى وافى
    المصدر: http://bit.ly/2zpactH



                                                         145854











    شارك المقال
    Unknown
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع El Fedawy tec || الفداوي للمعلوميات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق